الجمعة، 24 أبريل، 2009

ظواهر ومستجدات


أيه اللى حصل فى مصر

أيه اللى بيحصل لشعب مصر

أحنا مكناش كدة

جمل معادة مكررة ممله بسمعها كل يوم فى القنوات الفضائيه

وبتتعاد قبل كل فقرة بتتكلم عن حادثه او جريمه

وكأن مصر طول عمرها ذات سكان من الملائكه الأطهار

وسكنوها دلوقتى الشياطين

مجرد جريمه قتل أو حدثه صدم وهروب او أغتصاب او تحرش

وتلاقى القنوات فرشت الملايه

وعقدت اللقائات والندوات لمناقشه واقع الشارع المصرى

والتغيرات والمتناقضات فى المجتمع

وكأن فعلا الحوادث دى عمرها ما حصلت فى مصر

مع ان أى واحد متابع للجرايد وصفحات الحوادث من زمان


هيلاقى ان دة شئ فعلا عادى ومتكرر الحدوث بطريقه طبيعيه

فى مجتمع ذو تعداد ضخم من البشر

ويظهر ان المشكله فعلا هى القنوات الكتير اللى فتحت دى

وعشان يبقى ليها زبون زى أى محل كشرى

وتعمل سبق وأنفراد تقوم كل واحدة تنافس اختها فى حجم التهويل

والتضخيم ... وأحيانا الفبركه

ونسمع جمل شديدة الغرابه من نوعيه تغيرات جذريه فى واقع الحال

وجرائم جديدة على الشارع المصرى

هو فيه جرائم جديدة وجرائم موديل السنه اللى فاتت ؟

الجرائم هى الجرائم والمعدل هو نفس المعدل

فى دوله يزيد تعداد سكانها عن 80 مليون روح


الناس هما هما والشوارع هى هى

والمشاكل نفسها والحوادث نفسها

الشئ السخيف بقى موضوع التحرش

وقبل أى حاجه ... انا واحدة ست

والله العظيم ست

وبمشى فى شوارع البلد دى وبركب مواصلاتها

وبتعاكس والله زى أى واحدة وأكيد برضه حاول حد يتحرش بيا

زى أى ناس فى كل الدنيا

لكن اللى بيحصل ويتقال دة فى برضه القنوات والجرايد وحاليا النت

تحس منه ان الشوارع أصبحت أدغال

وان الشباب أصبحت وحوش بشريه بتطارد فرائس

وان اللى هتخرج من باب بيتها هيتم ألتهامها فى عرض الطريق

وان فيه مناطق مخصوص للتحرش ومش ناقص غير يكون ليها مواصلات كمان


ومنادى على عربيه يقول واحد ذئب بشرى

لكن الحقيقه مش كدة

صحيح فيه رخامه وقله ذوق وقله أدب وتحرش بس مش ظاهرة يعنى

ولا تنظيم عصابى ... ولا خطط منظمه للنيل من البنات يعنى

ويجيبو تقارير من الشوارع البنت واقفه تقول

أنا بقيت اخاف اخرج من البيت واللى تقول باخد اخويا يوصلنى

او بابا بيجيبنى ويودينى

الله !!! امال احنا لسه بنخرج أزاى ؟

وبنقضى مصالحنا وبنسافر ازاى

وكل الرجاله والشباب المحترمين دول من أنهى بلد ؟

مستوردين يعنى ؟ ....

ومحدش يقولى اصل انتو صعيد لكن القاهرة الوضع متخلف والتحرش على ودنه

هنا وهناك وكل مكان فى البلد فيه الوحش والوحش جدا كمان


لكن فعلا وبمليون دليل أحنا شعب كويس ومحترم

وبيحترم نفسه ... ولسه فيه شباب بتقف وتقعد أى ست او راجل كبير مكانهم

ولسه فيه رجاله بتغض بصرها وهى بتتكلم مع ست

ولسه فيه الراجل اللى بيوسع الطريق لما يلاقى بنت او ست عشان يعديها

ولسه لما حد بيقل أدبه عليا واتخانق معاه الاقى ناس بتدافع عنى

أو حتى بتبقى هتمسكه تضربه

ولسه برضه شعب مصر فيه العادة المهببه فى أنه يرفض انه يقول

مش عارف ... ولو سئلت أى حد عن عنوان ياخدك ويلففك الدنيا ويتوهك

لكنه ميقولش مش عارف

هل فيه حوادث وعنف وقسوة ووحشيه حتى فى بعض الحالات ؟

طبعا فيه ....... أكيد فيه

مفيش أى تجمع بشرى خالى من كل الاعراض دى


لكن المصيبه أننا نتسبب فى حاله ذعر لنفسنا

ونقنع حالنا ان كل شئ حوالينا بينهار

والأخلاق ضاعت والشباب فجرت والبنات أنحرفت

والبلد ماعددتش هى البلد

والدين فقد

واوعى يا بنتى تخرجى لوحدك أحسن الديب ياكلك

ولا كأنها ذات الرداء الاحمر

وارجع واقول انى ايوة بتعرض للمضايقه أوقات

لكن مش دايما

بقابل ناس أقل ما يقال عنهم أنهم أوباش ... لكن مش كل الناس

أيوة فيه حوادث شديدة البشاعه ربنا يحفظ الجميع منها

لكن مش طبائع شعب بحاله ولا احنا بقينا حيوانات

الكل معرض لمخاطر أيوة

لكن ميوصلش الكلام للدرجه اللى نحس منها

كأن الذئاب بتجوب شوارع البلد بحثاً عن الفرائس

كلنا بنات وبنخرج من بيوتنا وبنتعلم وبنشتغل وبنسافر

وبنتعرض للمضايقات


لكن ما يحدث ليس بظاهرة

وأهل مصر لم يهبطو الى درجه حيوانات مفترسه









الاثنين، 20 أبريل، 2009

عاشت لتحكى







تزامناً مع مقررات وزارة الصحه

وقنوات التلفزيون بألغاء الفسيخ هذا العام

أقتداء بكل عام ..

والموشح بتاع الفسيخ بيجيب تسمم

وحقنه التسمم بتاع الفسيخ بعد ما كانو بيقولو الف جنيه

امبارح قالو 20 الف جنيه ...

مع أن ادويه الأيدز والألتهاب الكبدى الوبائى أرخص من كدة

وأستضافه السيد وكيل وزراة الصحه عشان كل سنه

يقول لنا أنهم أعلنو حاله الطوارئ

فى كل مستشفيات الدوله أستعداداً لحرب الفسيخ البيولوجيه النوويه العظمى

وبالعند فيه وفى التلفزيون وضرباً بالقرارات عرض الحائط

كلت فسيخ

مش رنجه لالالا فســــــــيخ

وبالتحديد ملوحه

حته بقى وصايه جيالى مخصوص وبالزيت والليمون وراس بصل

و4 أرغفه من أبو شلن

وراهم قزازة بيريل متلجه بقى لزوم الأكله الأنتحاريه دى

ورغم سوء المعامله اللى تعرضت ليها فى البيت

ورفض الكل أنى أقعد معاهم على التربيزة

أو حتى أشرب من كوبايه المايه بتاعتهم

ثم طردى فوق السطح عشان زفرت البيت كله بريحه الملوحه

أنتهاء ً بصابونه جديدة مخصووووص ليا

فالحمد لله برضه أكلتها ولسه على قيد الحياة

وفى أنتظار أى أعراض جانبيه من حساسيه وخلافه

نتيجه كميه الأملاح دى كلها

وكل سنه والكل طيبين بمناسبه عيد الفسيخ القومى

الاثنين، 6 أبريل، 2009

السيد المحافظ يا ... يعيش

.
بوافر العرفان والأمتنان نتوجه نحن أهالى محافظه المنيا

بأسمى أيات الشكر والتقدير للسيد محافظ المنيا

الهمام الذى قضى على مشكله البطاله فى المحافظه

وذلك بتوفير 23 ألف فرصه عمل لشباب المحافظه

من خريجى الجامعات وحمله المؤهلات فوق العليا

فقد قام سيادته بتشغيل كل هذة الأعداد بالفعل

وله الحق كامل غير منقوص أن يعلن لكل القيادات السياسيه والحاكمه

هذا الأمتياز وتلك العبقريه القياديه

وله أيضاً أن ينشر فى العيد القومى للمحافظه

هذا الأنجاز على صفحتين كاملتين بجريدة الجمهوريه

والقصه بالتفصيل هى أن مديريه التربيه والتعليم طلبت توفير حوالى

200 مدرس بالحصه لسد العجز بمدراس المنطقه

فقام سيادته مشكورا بأصدار تعليماته بأن يفتح الباب على مصراعيه

لقبول كل من يتقدم لشغل تلك الوظائف تقدم 23 الف خريج

وهو رقم أكبر من أحتياجات مدريه التعليم ب 10 ألف ضعف

وبالتالى أصبح لدى التربيه والتعليم بالمحافظه عدد خرافى من العاطلين المطلوب منها القبول بهم

فقامت بتوزيع الحصص المطلوب لها 200 معلم مؤقت على ما يزيد على 20 الف شاب وفتاة

ليكون نصيب الفرد منهم حصه او حصتان وشديد الحظ ينال 4 حصص شهريا

أجر الحصه الواحدة 75 قرش أرتفعت الى 85 ويقال 90 قرش والله أعلم

ليستيقظ الشاب والفتاة مبكرا ويتوجهوا ألى مكان عملهم

ليقوموا بأعطاء 3 او 4 حصص شهريا مقابل أجر 2 جنيه

يتوجه الى كشوف المرتبات ويمضى بأستلام أجر عمله الشهرى 2 جنيه

أما أصحاب الحظ الوافر والمستقبل الباهر فهم أولائك الذين يعطون اكثر من حصتين

فهم ينالون أجر يزيد عن 4 و 5 جنيه واحيانا 6 جنيه أجر شهريا

أما ما الذى يدفع شباب وشابات خريجى الجامعات للقبول بهذا العرض الخرافى

فهو أيهام سيادته ومديريه التربيه والتعليم لهم

بأن من يعمل طيله هذا العام تحت هذة الظروف

فسوف يحصل على تعاقد مميز براتب شهرى 350 جنيه العام القادم

وعلى ذلك فهم يقبلون بهذا الوضع المهين المزرى

مع كامل العلم والمعرفه بأنه من المستحيل تعين كل تلك الأعداد على الأطلاق

فما الذى سوف تفعله مدريه التعليم بكل تلك الأعداد ألا معقوله

ومن أين أصلا يمكنها توفير تلك المرتبات لهم

كلام غير واقعى أو عقلانى على أطلاقه

ألا أنه يتيح للسيد المحافظ الظهور على شاشه أى قناة تلفزيونيه

أو من خلال أى حوار صحفى ليقول أنه تمكن هذا العام من تشغيل 23 ألف شاب وفتاة

وتلك أضافه رائعه لسيرته المهنيه

وتأكيد عملى على قدراته القياديه ومجهوداته الجبارة على مستوى المحافظه

ومن هنا كان توجهى لسيادته بكامل التهنئه والتقدير لعبقريه سيادته

وشديد الأسى والأسف لما أل أليه حال كل شاب وفتاة

ذاكر وتعلم وتخرج ليعمل ويقبض شهريا 2 جنيه فضيه

بتوجيهات من السيد محافظ المنيا