الجمعة، 5 مارس 2010

الغابه المظلمه

فى منتصف رحله العمر التى كتبت علينا

وجدت نفسى فى غابه مظلمه

تهت فيها وأُمحى الدرب أمامى

غابه لا يطالها الوصف

مخيفه كــ الأدغال

موحشه كــ برّيه مقفرة

ذكرها يثير المخاوف الكامنه

لا أظن الموت يفوقها مرارة

لا أستطيع أن أروى كيف أوغلت فيها

فــبـ أعبائى كنت مثقلاً

وبالنوم كنت غارقاً

عندما بدأت أنحرف عن الطريق الصحيح

فى نهايه ذلك الوادى الضلّيل

الذى ملأت متاهاته قلبى خوفاً

وجدت نفسى أمام هضبه صغيرة

أليها رفعت بصرى

فــ رأيت عباءة من أشعه الصباح

تنسدل على كتفيها من الكوكب المشرق

الذى يهدى عابرى السبيل فى كل سبيل

فــ انجلى عنى الخوف الذى ملأ بحيرة القلب بكل ألامه

طوال الليله المرعبه

ومثلما يصل السابح فى بحار المخاطر إلى شاطئ السلامه مبهور الأنفاس

فــ يرنو إلى الموج المريعه ويتأمل

كذلك فعلت بعد أن نجت نفسى من ملاحقه الموت

فــ حدقت إلى الأسفل

فى ممر لم ينج منها أحد

قليلاً أرحت نفسى من عناء التعب

ثم نهضت وتلمست طريقاً مقفراً صاعداً

أثبت فى الدرب دائما قدمى السفلى
دانتى

هناك 9 تعليقات:

فتاه من الصعيد يقول...

احيانا نستكثر او لا نصدق فرص النجاه حين تأتي

هل الأنسان بهذا الغباء حقا ؟ :(

اختيار موفق

تحياتي

البنفسج الحزين يقول...

الحياة مممر وطريق طويل ملئ بالمتاهات التي كلما استطعت حل احداها ظهرت لك الاخري ...
تحياتي

إيناس حليم يقول...

اختيار شديد الخصوصية
ازيك يا صافي وحشتيني :)

استراحة محمد يقول...

يا بخت كل واحد مش فاهم الدنيا دى صح .. بجد يا بخته

sal يقول...

ايه الكلام الكبير ده

بس كده

تحياتى

micheal يقول...

كلام باين فيه حيرة كتيرة
تحياتي يا صفاء

حلمى البعيد يقول...

إزيك يا صفاء

عامله إيه وحشانى

إيه الكلام الجامد ده ما شاء الله عليكى

ربنا يحميكى ويعزك يارب

تقبلي مرورى

مونى

أحــوال الهـوي يقول...

اين نحن من هذه المعاني و الكلمات

احيانا تصيبني لوثة و جنون امام الكلمات الجميلة و المعاني العميقه

رغم المكنون الداخلي للمعني رغم الايحاء الظاهري للقسوة

قد اترك كل هذا و اجدني مبهورا بالتركيبة اللغويه
وأُمحى الدرب أمامى

رأيت عباءة من أشعه الصباح

فــ انجلى عنى الخوف الذى ملأ بحيرة القلب بكل ألامه
مبهور الأنفاس


لا تعليق

تحياتي

mostafa rayan يقول...

الخاطره حلوةقوى
تحياتى ليكي يا صديقتى لجميله